أنت غير مسجل في العصبة الهاشمية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

لا إلـــــه إلا اللـــــه ..... محمـــــد رســـــول اللـــــه


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


 
   
همس الحروف      اللهـــــم صـــــل وسلـــــم وبارك علـــــى سيـــــدنا محمــــد      
العودة   العصبة الهاشمية > منتديات الفكر > منتدى الفكر الحر
 


حذار من الإنجرار إلى المهرجين في التجني على الدين

يبحث في التاريخ والميتولوجيا والإقتصاد وحقوق الإنسان والقانون والملفات الخاصة والأحداث والمواقف والحركات والأنظمة والأحزاب والطوائف والتنظيمات والإتجاهات الفكرية والعقدية والقضايا المختلفة وغيرها.


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2019, 10:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إياس المفتي
اللقب:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إياس المفتي

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,738
المواضيع:  540
مشاركات: 1198
بمعدل : 0.47 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
إياس المفتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الفكر الحر
افتراضي حذار من الإنجرار إلى المهرجين في التجني على الدين

بسم الله الرحمن الرحيم


حذار من الإنجرار إلى المهرجين في التجني على الدين

لقد خلق الله عز وجل الناس من العدم وساواهم في الإنسانية والأدم برغم إختلاف ألسنتهم وألوانهم. وقال عز وجل في محكم التنزيل: " اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ. " سورة الشورى: 117. سخر الله الكون والملكوت لخدمة الإنسان وأكرمه أحسن تكريم وصوره في أحسن تقويم ومنحه حقوقه وكفل له صيانه حريته وكرامته وأمره بالعلم والعبادة وعمارة الأرض وإقامة العدل والمساواة والرحمة ومراعاة جميع مكارم الأخلاق والفضائل والنعائم التي لا عد لها ولا حصى. ولله في خلقه شؤون حيث قال سبحانه وتعالى: " هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ. " لقمان: 2. ولا مشيئة لأحد بغير مشيئة الله وبحكمته وأقداره التي تجري على الأرض. هذا هو أمر الله، وهذه أحكامه الدنيوية والأخروية المعللة بالأسباب. فالفضل لله والحق لله والأمر لله، وللناس على إختلاف أصولهم ومنابتهم ومشاربهم ومعتقداتهم ومذاهبهم وأفكارهم، أن يتصرفوا في حدود حياتهم الموهوبة لهم من الله وفي شؤونهم الخاصة ما يشاؤون، من غير التجني على أنفسهم، أو على حدود وحقوق الله والعباد. ولعل مبادئ السمو الخلقي والقيمي والروحي ودواعي السماحة والأدب وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، تبقى المحور الأساسي الوحيد الذي يوحد كلمة ومواقف المسلمين ضد تهوين الخلاعة والمجون والشطط والتطرف والتغول والتهريج والتلاهي والعبث الذي يملأ على سبيل المثال شاشات ومنابر التواصل الإجتماعي لا سيما في المسائل التي يتجرأ فيها البعض بالكلام عن الخالق عز وجل، أو في الأمور المتعلقة بأحكام الدين وعبادات ومقدسات المسلمين من بعض الجاهلين أو المغرضين أو المبطلين أو المندسين أو من المتقولين أو المشعوذين. يربأ العلماء الأجلاء الأكارم والمحترمين بأنفسهم عن السقوط في هوة الآثام ومستنقع الخطايا والذنوبـ لأن قلوبهم وعقولهم لم تتجوهر على قشور العلوم والمعارف، بعكس المحفزين والمدفوعين الذين يطالعوننا على شاشات اليوتيوب كل يوم ومن غير خجل أو وجل أو وقار بتجاربهم ومعارفهم الشخصية، وكأنهم يجدون سلواهم في تنصيب أنفسهم للحديث في شؤون الدين، وتنميق نقل وترديد أحاديث الآخرين، وتهوين وتمهين التصدي لشؤون وقضايا وعبادات المسلمين. لقد قال عز وجل: " وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ. " لقمان: 6. ولنا أن نتساءل عن الموقف العام لعلماء المسلمين تجاه مقاطع الفيديوا التي تأتي تحت عنوان:
هذا دعاء مجرب 100%
هذه الآية مجربة 100%
هذه الحروف وهذه الأرقام وهذه الأوفاق والطلاسم كذا وكذا...
وهذا العمل مجرب 100% وبعد العمل نرجو الدعاء ...
مع توقعات عالم الفلك الفلاني وغير ذلك من الخزعبلات..
لقد قد قال الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل: " وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ." سورة البقرة: 102. كما قال عز وجل: " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ. " الأنعام: 21.
أما بالنسبة لعموم المستمعين والمشاهدين، فهم مدعوون جميعا لعدم الإنجرار إلى ترهات وملاهي هؤلاء، وازدهاء من يتجنى على الله والعباد والإبتعاد عمن لا يملك منهم جوهر علم وواعز من دين يسلم به جميع المسلمين. ولا ينبغي أن ننسى قول الله عز وجل: " وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ. يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ." سورة إبراهيم: 26-27.
صدق الله العظيم













توقيع : إياس المفتي

[CENTER]

تيمناً بإسم العظيم

عرض البوم صور إياس المفتي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. .

المواضيع المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي العصبة الهاشمية و إنما تمثل رأي كاتبها فقط