أنت غير مسجل في العصبة الهاشمية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

لا إلـــــه إلا اللـــــه ..... محمـــــد رســـــول اللـــــه



لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


 
   
همس الحروف      اللهـــــم صـــــل وسلـــــم وبارك علـــــى سيـــــدنا محمــــد      
العودة   العصبة الهاشمية > منتديات العلوم والمواضيع الإسلامية > منتدى الثقافة الإسلامية
 


الدين النصيحة

يبحث في جميع الأمور المتصلة بالنظم والقيم والفكر، كمنهج شمولي مترابط يقوم عليه الإسلام.


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2019, 11:36 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إياس المفتي
اللقب:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إياس المفتي

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,746
المواضيع:  547
مشاركات: 1199
بمعدل : 0.46 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
إياس المفتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الثقافة الإسلامية
افتراضي الدين النصيحة

بسم الله الرحمن الرحيم
الدين النصيحة

النصح لغة يعني: الصدق. غير أنه يتخلد دائماً في أذهان الناس عند سماع لفظة النصح أو إسداء النصح، معنى المشورة أو تقديم المشورة، وأصبحت هذه المعاني من المسوَّغات وأمست رائجة وتشيع في الأذهان، دونما العودة إلى معنى النصح الذي ينحسر في الصدق. فالصادق ينصح الغير ويصدقهم، فما موقف الكاذب من النصح أو إسداء المشورة؟! في هذا الزمان وللأسف الشديد، أصبح المشير لا يستشار وأصبح الناس يرفضون النصح أو يتعالون عن إسداء النصح والمشورة، حتى أن وظيفة المستشار في دوائر العمل المختلفة أصبحت على الأغلب لا يؤبه بها ولا بمن يتقلدها، والكلام في عالم المشورات يطول ويطول. إذن لا بد من إعادة تقويم هذه المعاني والأفهام من جديد.
إن من أهم سمات المجتمع المسلم المندوبة التناصح بالصدق والحق والخير، وما تناصح المسلمين فيما بينهم إلا عملاً بقول المولى عز وجل في محكم التنزيل:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ. صدق الله العظيم، وكذلك العمل بمصداق قول النبي الأكرم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة.












توقيع : إياس المفتي

[CENTER]

تيمناً بإسم العظيم

عرض البوم صور إياس المفتي   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2019, 02:34 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد أبو هشام
اللقب:
الإدارة الفخرية ومشرف عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد أبو هشام

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 22
المشاركات: 2,266
المواضيع:  1114
مشاركات: 1152
بمعدل : 0.61 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
محمد أبو هشام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى الثقافة الإسلامية
افتراضي كتبت عن ...(النصيحة)


كانــــــت النصيحة بجَمَلْ
والآن لا أحد يفهم الجُمَلْ
~
نزول الثلج أثناء سكون الليل يشبه النصيحة
ونزول المطر على الصفيح يـشبه الفضيحة
~
نصيحة لا تناقشي زوجك وهو معصب
ولا تناقشيه وهـو هادئ حتى لا يـعصب
~
وأنت أيها الزوج.....لا تناقش زوجتك
إلا إذا كانت هديتك اللطيفة لها بجيبتك
~
~
نصيحة ذهبية لكل محاسب
ولكل مين على دفتر كاتب
قيد...ثم ادفع
إقبض..ثم قيد
~
بذل النصيحة لمن (لا) يطلبها من الشبابْ
مضيعة للوقت لكنها قد تفيد بعض الشيَّابْ
~
بذل النصيحة بلا طلب من قلة الأدب
وغالبا ما تأتي.........بعكس المطلب
~
نصيحة أخوية لكل مدخن
خواطر شبه شعرية
يا إخوتي استمعوا لقولي إني ناصح
في الدين و الدنيا للكل قول واحد
يا من تعلق بالدخان قلبه أو عقله
و يصيح : دربي ليس فيه تشدد
هلا سألتم (حكمه شرعاً) لكل مدخن
كان الكراهة سابقاً حكماً له يتجدد
و اليوم قال الشرع و العلم معاً
تحريمه : مال الرجال بنفخة يتبدد
و الطب قال في التدخين رأياً صائباً
سم زعاف سائق لقبوره يتعهد
و العقل قال في التدخين ذماً واضحاً
حرب العقول على عاداته يتمرد
أفواهنا طرق الحلال تخيرت
وأنوفنا خلقت لشم الزهر و الورد
فالفطرة الغراء تطلب طيباً
وتعاف ضعفاً جسمنا يتهدد
ترك الدخان لنا طريق لازم
أهدافه حث الخطى لبلوغ مجد يمهد
وطريق أمتنا طويـــل شائك
فهل ذخيرتنا (لفائف) تمسكها اليد
احسم خيارك في الحياة ( مرةً)
فالعمر يمضي مسرعاً ولا يتجدد
هلا رأيت مدخناً في البدء قال مبسملاً
وإذا انتهى فالقول منه لك الحمد !
~
نصيحة مني ....إلكْ
و هالنصيحة بتهمكْ
النصيحة إلي و إلو و إلها و إلكْ
استعد و حضِّر حالكْ
---
إنت شب و صحتك معكْ
كتيرة كتير أموالكْ
بكل البلاد مشاريعكْ
تذكر زميلك يللي كان معكْ
و غادر و ما ودعكْ
---
ستيني و معاشك لا يكفي شهركْ
و الديون محاصرتكْ
و أحفادك كتيرة بعدد الفَلَكْ
هالنصيحة مخصصة إلكْ
ادفع لغيرك ما عليكْ
ثم طالب بحقكْ
---
ثقف نفسك و استعد ليومكْ
و هيأ حساب لآخرتكْ
لن تفيدك جميع أموالكْ
لن يفيدك عمك أو خالكْ
و لا زوجتك و لا أولادكْ
و لا حتى أبوك أو أمكْ
لن ترى جميع أصدقائكْ
و لن تشاهد أحداً من تلاميذكْ
كما لن تجتمع بأصحابكْ
أو بأي أحد من أقاربكْ
لن تفيدك جميع كتاباتكْ
و لا حتى أجمل أشعاركْ
و لا أكبر مؤلفاتكْ
و لا حزبك و لا مذهبكْ
و لا حتى فتاوى (شَيْخَكْ)
في يوم قادم ستطفأ (لمبتكْ)
و سيتوقف (عدادكْ)
و تغلق جميع صحفكْ
على سيئاتك و حسناتكْ
عندها تكون قد قامت [قيامتكْ]
كل ذلك عندما يأتي أجلكْ
في وقت محدد خاص بكْ
[المَلَكْ] المكلف لن يُمهلكْ
و أبداً لن يفاوضكْ
و لن يقبل مساومتكْ
عندها (ستَحْبُكْ) معكْ
و ستتأكد أنك وحدكْ
سوف يذهب عنك غثَّكْ
و يبقى فقط سمينكْ
ستقف أمام الله وحدكْ
و وجهاً لوجه سيحاسبكْ
قد يعفو عنك ربكْ
لأنه جداً جداً يحبكْ
و قد تشفع لك بعض مواقفكْ
لكنه لن يغفر لك شِرْكَكْ
لذا من اليوم أعد حساباتكْ
و حضر كشفاً بمسار حياتكْ
و جواباً لكل حالة من حالاتكْ
بل هيىء قائمة بجميع أجوبتكْ
تفاصيل التراث لن تفيدكْ
و الخلافات المذهبية لن تنفعكْ
و الخلافات السياسية لن تكون معكْ
ما يفيدك هو أولاً إيمانكْ
و ثانياً ما خلص لله من أعمالكْ
فقط سيفيدك التوحيد في عقيدتكْ
و الخلاصة الصافية من إيمانكْ
التي سبق أن وقرت في قلبكْ
و الصالح الصافي من أعمالكْ
و ما كان من إخلاص في أحوالكْ
فإذا نجحت في هذا الامتحان الحالكْ
فستكون أبواب الجنة مفتوحة لكْ
.
م.أ.هـ = محمد أبو هشام /دمشق












توقيع : محمد أبو هشام

رُبَّ مُبَلَّغ أوْعَىْ مِنْ سَامِعْ



المادة الثانية والأربعون من دستور الجمهورية العربية السورية 2012
1- حرية الاعتقاد مصونة وفقاً للقانون.
2- لكل مواطن الحق في أن يعرب عن رأيه بحرية وعلنية بالقول أوالكتابة أو بوسائل التعبير كافة.


التعديل الأخير تم بواسطة محمد أبو هشام ; 08-17-2019 الساعة 02:40 PM
عرض البوم صور محمد أبو هشام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. .

المواضيع المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي العصبة الهاشمية و إنما تمثل رأي كاتبها فقط