أنت غير مسجل في العصبة الهاشمية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم



اللهم أسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك


 
   
همس الحروف      وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد      
العودة   العصبة الهاشمية > منتديات الفكر > منتدى الفكر الحر
 


هل ستبقى الأبوابُ السوريةُ مُشَرَّعةٌ في وجه العرب؟

يبحث في التاريخ والميتولوجيا والإقتصاد وحقوق الإنسان والقانون والملفات الخاصة والأحداث والمواقف والحركات والأنظمة والأحزاب والطوائف والتنظيمات والإتجاهات الفكرية والعقدية والقضايا المختلفة وغيرها.


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-24-2017, 04:00 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إياس المفتي
اللقب:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إياس المفتي

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,719
المواضيع:  518
مشاركات: 1201
بمعدل : 0.47 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
إياس المفتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الفكر الحر
افتراضي هل ستبقى الأبوابُ السوريةُ مُشَرَّعةٌ في وجه العرب؟

هل ستبقى الأبوابُ السوريةُ مُشَرَّعةٌ في وجه العرب؟
تكاد تكون سوريا هي الدولة العربية الوحيدة التي تفرَّدت عن غيرها من الدول العربية بعدم فرض أية قيود رسمية على دخول كافة رعايا العرب أراضيها ولم تشترط أية تأشيرات او إجراءات أو رسوم مسبقة تُذكر وكما تفعل بقية الدول العربية الأخرى، حيث شرَّعت معابر حدودها للعرب وغير العرب كما ذهبت بكرمها أبعد من ذلك وإلى الحد التي أعفت الطلبة العرب من رسوم الدراسة الجامعية فيها وغير ذلك. ولعل نظام البعث العربي السوري الذي رفع شعارات حصن العروبة هناك أو بسبب جملة السياسات التي منهجت هذا الأمر وكانت تُشجع على السياحة أو غيرها قد أمازت الدولة ومنذ آماد بعيدة في المضي بهذا النهج الخاص والمميز الذي يُحسب بالطبع لها لا عليها، لا سيما إذا ما وضعنا ذلك في موازين الفضل والكرم والإخاء العربي وثيق العُرى. ولكن ياليت الكرم قوبل بالكرم والفضل بالفضل والإحسان بالإحسان. فقد برهنت التجربة السورية المريرة والمقجعة والدامية وسنون الدواهي السبع المظلمات على وهم صورة الإخاء العربي والعُرى الوثيقة الطيبة. لقد برهنت هذه التجربة المأساوية التي مر بها السوريون على تنكر أنظمة العرب المتصهينة من ثوب إسلامها وعروبتها ومن إمتهان كرامة الشعب السوري وحقه في الحياة الشريفة الكريمة والآمنة التي كان يتنعم بها، بل ذهبت أغلب الدول العربية إلى إغلاق أبواب اللجوء والعمل والمساعدة في وجه الشعب الذي تم التنكيل به وتشريده وتقتيله واغتصابه والتآمر عليه لمجرد غاية أو شهوة في نفوس حاخامات الورى. نعم لقد قبض السوريون ثمن تشريعهم الأبواب لاستقبال العرب .. كل العرب بأن سُدَّتْ في وجوههم الفُرَج وزيدت كروبهم ومعاناتهم بل وذهبت أجساد الكثير من مهاجريهم ومُشرديهم أشلاءاً في البراري وفي أعاريض البحار، ويُغنينا عن الإستفاضة في هذا الموضوع أن نتساءل في عُجالة، إذا ما تعافى السوريون وعاد إليهم أمنهم واستقرار حماهم وسكينتهم وطمأنينتهم ونرجو ذلك سريعاً، فهل ستبقى أبوابهم مشرعة كما كانت في السابق أم أنها ستُصبح مشرَّعة بموجب قوانين خاصة تُعبر عن ثمار تجربتهم والدروس المستفادة من معاناتهم وتكون ناظمة وصارمة ومقيدة تمنع على الأقل من هبَّ ودبَّ من ولوج أراضيها لا سيما من هم على شاكلة المتطرفين وكل العملاء والمتآمرين والخونة؟!












توقيع : إياس المفتي

[CENTER]

تيمناً بإسم العظيم

عرض البوم صور إياس المفتي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. .

المواضيع المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي العصبة الهاشمية و إنما تمثل رأي كاتبها فقط