أنت غير مسجل في العصبة الهاشمية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

لا إلـــــه إلا اللـــــه ..... محمـــــد رســـــول اللـــــه



اللهم إمحو ذنوبي وكفر عني سيئاتي


 
   
همس الحروف      اللهـــــم صـــــل وسلـــــم وبارك علـــــى سيـــــدنا محمــــد      
العودة   العصبة الهاشمية > منتديات الفكر > منتدى فكر العُصبة الهاشمية
 


لن يُعجم عودك يا أردن- منقول

يبحث في أصالة منهج فكر آل البيت وهم ( الأطلب للأدب والأسمى للمعالي )، وفي مراحل التطور التاريخي له عبر العهود المتعاقبة، وفي كل ما يُدَعِّم ثقابة الفكر والإحسان والبِرِّ، وخلائق الأنفس التي تصنع المحامد على أساس الوفاء لله، والحُشمة للدين والصلاح للعباد. كما يبحث في كل ما من شأنه أن يحفظ للهاشميين وهم ( أوساط الناس ومعدن الخير والمأتى له )، ديمومة دورهم التاريخي الريادي والقيادي، في زمن تيه العقول وضلال النفوس وخُسوء الأبصار وغبش الرؤى وصدعات الرأي والهوى، والجهل الذي يكور والحكمة التي تحور، وجور الجائرين، وتأويل الجاهلين، وتحريف الغالين، ونِحَل المبطلين، ودسائس المغرضين. ويبحث في فكر المناصحة في الدين السمح الذي لا يسمح بالتعصب لمذهبٍ ولا بالإنتصار لطائفةٍ ولا بالإعتزاء بحميةٍ أو بمفاخر جاهليةٍ، يصدعه برجاحة العقل وأصالة الرأي لُباب القوم الذين بكرمهم نثق وبسؤددهم نرتفق، وبعلمهم ننتفع وبأدبهم نتأدب. فكر لا يُغوي عن الرُشد ولا يهدي إلى الضلال، تُشيعُ بِطِلع أمره عُصبة الهاشميين وهي مبصرة للرشد وممحضة الود لله وللرسول وللناس أجمعين، وتصافي فيه كل إنسانٍ لم يصرم حبل الوصل مع صاحب الفضل والطَّول، وغير ذلك.


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-24-2015, 12:37 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إياس المفتي
اللقب:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إياس المفتي

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,741
المواضيع:  542
مشاركات: 1199
بمعدل : 0.46 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
إياس المفتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي لن يُعجم عودك يا أردن- منقول

بسم الله الرحمن الرحيم

لن يُعجم عودك يا أردن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
نهمس بخير ونهتف بملء صوت الحق في هذا الحمى – أن الأردن سيبقى قبلة الأبرار، ومعقل حصين يأبى أن يكون صيداً رخيصاً للعداة، وقلوب الميامين والأغيار تحوطه بالحب والوفاء والولاء. وطن خير وبركة يزهو بالعزة والكرامة والكبرياء ومقدراته تكمن في أساسه الثابت وفي نظامه الرائد وفي إنسانه الذي لا يُباع وفي مواقفه التي لا يمكن أن تُشترى. وطن عصي جامح يأبى أن يُزاود على عروبته أو إستقلاله أو وحدة شعبه أحد، فهو مأوى للأُباة وملاذاً للأحرار واليوم يتنادى إليه كل من في الأقطار والأمصار. سيظل موطن الأُباة هذا منارة للقلوب، ننتشي فيه بحداء ركب العزة والإباء منذ أن أذِنت ثورة العرب باليقظة والنهضة والتحرر ولم الشمل بعد الغفلة، ومنذ أن نفضت الغبار عن العرب للحفاظ على الكرامة وتوحيد الكلمة والصف والهدف والموقف، وبعد أن أولجتنا مدخل مشروع الوطن العربي الكبير الواحد وأشهدتنا ولادة الشرق الإنساني والإنبعاث العربي والإسلامي من جديد . نرتحل بالحب والوفى صوب الوطن الذي نشأ في معين البذل الذي هو من عزم الرجال، رغم لأواء الخطوب وقسوة الكروب والظروف الصعبة والدروب العسيرة، حيث الزمن الرمادي الذي مضى بأمتنا العظيمة بالغدر والقهر والبطش. وطن إستفاق أهله من عميق سباتهم بالإيمان والعزم والعلم والحرية، يوم كان الظلام معسكر في المنطقة العربية والجور متهدل ضبابه فوق الرؤوس وعلى أرصفة الخوف والعتماء. وعلى مدرجة هذه المحبة والوفاء، نلتقي اليوم أهله في هذه العجالة بالتحية والإكبار لأنهم أهل الخير والسُّبقة لنداء البذل والعطاء، ولأنهم أعلنوا الحرب على التبعية والتفرقة والتجزئة ومناوئة دعاة الإقليمية والعصبية وأصحاب الكيانات الهشّة، إذ تعلموا من الهاشميين الدروس العظيمة في كيفية إثراء العمل الوطني الوحدوي والتعاون والإيثار والإنتماء. تُكبرهم صدورنا لثمار جهودهم الخيرة وتجاربهم الناجحة والصادقة ورؤاهم الجميلة الواضحة ولصمودهم في شقَّ الطريق المضنية ومواصلة مسيرة العطاء والبناء، إذ قدموا لنا الشواهد العظيمة على أمانتهم في بناء مشروع النهضة والتحرر والتقدم، وعلى إصرارهم في رفض العيش تحت الوصاية أو تحت وطأة الأعداء كشعب مسلوب الإرادة والقرار. ونُجِلُّ قيادته الهاشمية المظفرة في القلوب التي حملت جراحات أبناء الشعب وقدسية الإنتماء للوطن الكبير والأمة الواحدة. كان الولاء والوفاء والإنتماء والإلتفاف حول القيادة الهاشمية معولاً للخير ومرفئاً للأمان والسلام وأساساً للتقدم والنجاح، وكان يدرك أهل هذا الحصن الأردني العربي منذ البداية أن وجودهم فيه هو قدرهم المحتوم، وأن هموم أمتهم ستصبح شغلهم الأول بل وقضيتهم المقدسة، وأن من يُخل بالوحدة يكون الأسبق في الهوة ولن يبرح مستنقع السقوط، فاستمنعوا بها ودافعوا طويلاً عن منعة حصنهم كي لا تمتد إليه أيادي الغدر القذرة والعميلة و كي لا تصل إليه الأفكار الخبيثة، على إمتداد ذلك الزمان الذي خاطرهم اليهود على الحتف والمهانة والغشم والغصب، واستعدتهم قوى الإستعلاء والتجبر والإستبداد والإستعمار.. ولعلنا نشهد اليوم وبحمد الله كيف أصبح الأردن وهو في السِّلم يُحيق بكل هؤلاء أصحاب الأكباد والأحلام السوداء الأخطار، وذلك بفضل الثورة العربية الكبرى التي سطرت أثيل المجد على المدى، وستبقى بإذن الله مشعلاً ينير للشرفاء دروبهم ويبهر كل عيون الأجراء والعملاء. وستبقى ساحة الأردن شريفة تلتقي في جنباتها كل قوافل الأمناء والأحرار والثوار، وسيبقى الأردن بإذن الله المثل الأعلى لسائر الأوطان وفيه وجدنا خير عزائنا. إننا ونحن نستمد من عمق التاريخ دور الهاشميين الحضاري والإنساني النابع من عقيدتهم السمحاء والمنبعث من عروبتهم الأصيلة والكريمة، ومن سيرة وهدي النبي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي جاء منذراً بالحق والخير والذي تفجّر صوته ليملأ الآفاق بالنور والتوحيد والإيمان من أرض الهدى، لابد أن ننأى بأنفسنا عن ضجيج أصحاب الأبواق المأجورة والمسعورة، وننزه أقلامنا عن كل الموتورين بالعويل والتهويل والثبور وعظائم الأمور، الذين يسهلون تقليب المفاهيم واستبدال المواقف وتغيير المشاعر، وعلينا في هذا الحمى الطيب أن نراجع مواقفنا وأن نعي وندرك بأن أصالة أؤلئك الأجداد تبقى أبداً في الأبناء. فمن طيات تاريخنا لا من وحي أقلامنا أثبت الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه، أنه المثل الأعلى لسائر الأحرار والأغيار والمؤمنين، إذ عبّر مجيئه من المنفى بشراع النصر عن فجر بازغ في سماء الأمة، واليوم نحن وعلى نتاج فكره النير والثاقب ومدرسته التي تشرّعت أبوابها لكل هدف نبيل وسامي، نجني الدروس والعبر لمن يريد أن يحمل الإيمان عملاً لا قولاً والإنتماء للوطن الكبير الواحد فعلاً لا إدعاءاً، ولمن يريد أن لا تأسره دواعيه القطرية أوالإقليمية أو الجهوية. لقد تعطّرت مهاد وطننا الحبيب " الأردن " بأنسام النبوة الشريفة القادمة من مكة المكرّمة، وحينما نادى شريف العرب ورجلهم الأول بوحدة الوطن والأمة، لم يكن آنذاك يحمل معه حلما شخصياً بالوحدة، بل حمل معه حلم أمة بأسرها. حمل معه موروث شرعي حقيقي وهو مشروع كريم ضخم إعتاد أن يتناقله الهاشميون أباً عن جد بأمانة وإيمان. ومن رحلة المنفى وحتى الشيخوخة والممات كان الشيخ الشريف يرفض أن يكون الوطن مرتعاً للإحتكار أو قاعدة للإستعمار أو يصبح مجزءاً أو سائباً أو مضيعاً أو أرضية عفنة تتكاثر فيها جراثيم العمالة والتآمر فجعل سائر العرب شواهد له على أنه خير من خاض معارك الشرف والواجب في الدفاع عن كرامة الإنسان ضد الظلم والطغيان، رغم الشعارات والإدعاءات التي ثبت زيفها وكذبها وبطلانها، وخساسة المواقف التي تنكر فيها أهلها للمبادىء والقيم وأخلاق الأمة، وقذارة الذين حبكوا المصائد والمكائد وحاكوا الحيل للإيقاع بالشعوب. ومضى غير آبهٍ بمن جدل حبائل المؤامرات على عنق الثورة، ولم يهادن أو يساوم قوى الإستعمار، بل لم يقبل الرهان على تمزيق جسد الأمة والوطن الواحد، ورفض بكل إباء كل أشكال التفرقة والتجزئة والحلول الرضائية، لاسيما تلك المتعلقة بحقوق ووحدة شعب فلسطين، وكان حجي بأن يُرحب لمواقفه الشريفة والنبيلة بجثمانه الطاهر في أكناف بيت المقدس، وأن يُصلى عليه في الأقصى المبارك، وأن تحتضنه حبات تراب فلسطين الطهوره. هذا هو الأردن الذي ولد ونشأ في تلك الظروف الصعبة والعسيرة، يوم إلتف أهله حول موكب قائد الثوار وخلف أنجاله وأحفاده وكل الأحرار الذين داست حوافر خيولهم البيد والأنجاد، حتى أشرقت شمس الوحدة والحرية في سمائه، وفوق بيده التي هي ملاحم في ساح البسالة والإباء، وعلى جباله الشُّم التي هي شواهد على الأمجاد. ثم قضى من بعده وعلى نفس الطريق إبنه المغفور له جلالة الملك المؤسس عبدالله بن الحسين طيب الله ثراهما شهيداً للحق والنضال والكرامة في بيت المقدس. وأُستعيدت الكرامة وولى زمن الإستعمار والإستكبار وأدبر، وأصبح الأردن مزدهراً في عهد جلالة المغفور له الملك الباني الحسين بن طلال طيب الله ثراه، وصار الوطن سيداً لإرادته وصاحباً لمقدراته وثرواته، وأميناً على رسالته، وخادماً لمواطنه ومنشغلاً بهموم أمته. وأصبح الأردن يكبر يوماً بعد يوم بعلو همم أهله ورشاد قيادته الهاشمية التاريخية التي حملت أعباءها الجسام وأثقال مهامها وهمومها العظام ردحاً طويلاً من الزمان، ودونما أن تكل أو تمل أو تشتكي أو تتذمر رغم قدرات الأردن المحدودة. وجاهد الأردن أهله وقيادته معاً من أجل كرامة أبناء أمتهم وفي سبيل رقي دولتهم ووحدة شعبهم. فكم هبوا لمساعدة المستضعفين ونجدة المساكين وناضلوا في كل ميادين الشرف والواجب ومضوا قُدماً، ولم تُثنيهم الضغوط والعواصف التي حلّت بالمنطقة وجميع المحاولات التي مورست عليهم لكي يستنكر الأردن لمبادئه أو لرسالته الخالده. لقد قضى الله أن تندحر فلول المتآمرين وأن تخيب مساعيهم وتبوء بالفشل أمام أسوار هذا الحصن المنيع رغم الغيظ الذي إجتره الحاسدين والفاسدين وكل الذين ساءت وجوههم بسوء فعالهم، وبقيت قيادته الهاشمية مكللة بالظفر والعز والمجد وبقي أهله الأحرار مرابطين وصابرين ومتحفزين لكل حادث طارىء ومتخندقين في وجه أعداء الوطن والأمة، ونحفظ لهذا الشعب العربي الحر الباسل من شتى أصوله ومنابته مافي قلوبنا وفي ذاكرة الوطن مخزون كبير وزاخر بأدوارهم النبيلة والطاهرة ومعاركهم الشريفة التي ساروا إليها بلُحمة صادقة ونسيج واحد بعيداً عن التناحر والإختلاف والتدابر، أوبث بذور الشك والتفرقة. واليوم يسير الأردن على ثوابت مبادئه ورسالته العظيمة التي قاوم وكافح من أجل تعميمها وترسيخها لتكون مرجعية صادقة وأسوة حسنة وسيرة عطرة. ونحمد الله أننا وفي ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المفدى ننعم كشعب بنعائم الأُلفة والوحدة والنهضة والتقدم والتكافل والبناء، لا تُفرِّقه الحدود ولا تُقام في وجه لُحمته السدود. ورغم الصمت العربي الرهيب الذي يُحيط بنا نشهد وقفات جلالته الجريئة والشجاعة وهو ينادي وحده في كل نادٍ بالملأ، لصيانة الوحدة والكرامة ويطالب بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته على ترابه، ويندد بالجرائم والعدوانية واللا إنسانية التي ترتكبها إسرائيل في حق الشعب العربي والفلسطيني وفي تهويد وتشريد أهل القدس الشريف. لقد دق الكيان الصهيوني ناقوس الخطر بهدم السلام وبتوسيع الخراب وجر الآت الموت والدمار إلى المنطقة، وهذا كله يتزامن مع أخطار جميع الطامعين وعبث المتطرفين، ولكن تبقى إرادة الأردن يمثلها جلالة الملك الهاشمي المفدى بأجلى وأجمل صورها ومعانيها، وهذا يتطلب منا المزيد من الحرص والوعي وتحرير الرؤوس من الأوهام وتوحيد الجهود ورص الصفوف خلف القيادة وكل الأحرار والشرفاء والمؤمنين بعدالة قضيتهم وكرامة وطنهم وشرف أمتهم وعمق ثوابت وحدتهم. إن الأردن لن يُعجم عوده ولن ينحني للأوهان والأرزاء مادام ينبض بالعروق وسيبقى بإذن الله الحصن الشامخ منعماً بالأمن والخير ومرصّعة أسواره بالذهب بأيدي أهله الأحرار وكل الذين رضعوا العز والكرامة والشرف والإباء من مبادئ عقيدتهم السمحاء ورسالة ثورتهم الخالدة الحمراء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
6/7/2010م

السيد الشريف محمد بن أسامة المفتي الحسني
الأمين العام للعصبة الهاشمية












توقيع : إياس المفتي

[CENTER]

تيمناً بإسم العظيم

عرض البوم صور إياس المفتي   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 12:52 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
إياس المفتي
اللقب:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إياس المفتي

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,741
المواضيع:  542
مشاركات: 1199
بمعدل : 0.46 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
إياس المفتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي

رؤى جميلة وعقل فذ وبيان يحاكي واقع أمتنا وسيبقى يحاكيها.. ونقول بما قلت ( لن يعجم عودك يا أردن )












توقيع : إياس المفتي

[CENTER]

تيمناً بإسم العظيم

عرض البوم صور إياس المفتي   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 01:19 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
هاشم
اللقب:
المشرف العام

البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 38
المشاركات: 703
المواضيع:  145
مشاركات: 558
بمعدل : 0.19 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
هاشم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي

إحساس راقي يملأ صدورنا بالفخر والإعتزاز بارك الله بكم وحفظ الله الأردن من كل أذى












عرض البوم صور هاشم   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 01:27 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
احمد محمد
اللقب:
ضيف

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a
المواضيع:  1
مشاركات: -1
بمعدل : 0 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي

من أروع ما قرأت بارك الله بكم












عرض البوم صور احمد محمد   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 01:54 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
علي القرشي
اللقب:
عضو شرف

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 579
المشاركات: 140
المواضيع:  1
مشاركات: 139
بمعدل : 0.07 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
علي القرشي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي

رائع و جميل بارك الله بكم












عرض البوم صور علي القرشي   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 01:59 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
علي القرشي
اللقب:
عضو شرف

البيانات
التسجيل: Nov 2013
العضوية: 579
المشاركات: 140
المواضيع:  1
مشاركات: 139
بمعدل : 0.07 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
علي القرشي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي

جميل بارك الله بكم












عرض البوم صور علي القرشي   رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 02:05 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
ناصر الدين
اللقب:
مراقب عام

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 501
المشاركات: 152
المواضيع:  1
مشاركات: 151
بمعدل : 0.06 يوميا


التوقيت


الإتصالات
الحالة:
ناصر الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إياس المفتي المنتدى : منتدى فكر العُصبة الهاشمية
افتراضي

جميل ورائع.. أحسنتم شكراً لكم












عرض البوم صور ناصر الدين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. .

المواضيع المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي العصبة الهاشمية و إنما تمثل رأي كاتبها فقط